الإندبندنت: الحرب في اليمن دفعت 6 ملايين شخص إلى حافة المجاعة

الإندبندنت: الحرب في اليمن دفعت 6 ملايين شخص إلى حافة المجاعة

- ‎فياخبار عالمية
شبكة خبر

55b7b4ae2a6e6

تناولت الصحف البريطانية الصادرة عددا من القضايا العربية والشرق أوسطية من بينها التبعات الإنسانية للحرب في اليمن وضرورة تعقب تنظيم الدولة الإسلامية خارج سوريا بعد أن وجد موطئ قدم في ليبيا والشمال الأفريقي.

والبداية من صحيفة الاندبندنت ومقال لأليستار داوبر بعنوان “الحرب في اليمن دفعت ستة ملايين شخص إلى حافة المجاعة”.

ويقول داوبر إن تقريرا نشرته منظمة أوكسفام الخيرية يشير إلى أن الحرب المستمرة في اليمن منذ أربعة أشهر دفعت أكثر من ستة ملايين شخص إلى حافة المجاعة.

ويضيف أن أبعاد الأزمة الإنسانية في اليمن اتضحت بعدما سمحت هدنة مدتها خمسة أيام بين الأطراف المتناحرة بوصول عمال الإغاثة إلى بعض أكثر المناطق تضررا.

ويقول أن الصورة الصادمة للنقص الفادح في الغذاء أوضحتها أوكسفام، التي تقول إنه منذ بدء الغارات الجوية بزعامة السعودية في مارس/آذار الماضي يصبح 25 ألف شخص إضافيين كل يوم بدون غذاء أو إمدادات أساسية، ويواجه 13 مليون شخص، نصف عدد سكان اليمن، نقصا في الغذاء.

وتقول أوكسفام إن القتال في اليمن أدى إلى كارثة إنسانية تنذر بأكبر عدد مسجل على الإطلاق لمن يعانون الجوع ويعيشون في مجاعة.

ويضيف داوبر أنه حتى قبل اندلاع الحرب الأهلية كان اليمن من أفقر الدول في الشرق الأوسط وكانت به ثاني أعلى نسبة لسوء التغذية في العالم. والآن في محافظة صعدة في شمال اليمن تحذر أوكسفام أن 80 في المئة من السكان – نحو 670 ألف شخص – يعانون الجوع، و50 في المئة منهم يعانون الجوع بصورة حرجة.

تعقب تنظيم الدولة الإسلامية

ننتقل إلى افتتاحية صحيفة التايمز التي جاءت بعنوان “تعقب تنظيم الدولة الإسلامية”. وتقول الصحيفة إن الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية خارج العراق وسوريا لا تزال ضعيفة ومترددة. ولكن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون هدد بشن عمليات عسكرية ضد معسكرات تدريب التنظيم في ليبيا إذا مثلت خطرا كبيرا على بريطانيا.

وتقول الصحيفة إن الأجهزة الأمنية خلصت إلى أن الهجوم على منتجع سوسة التونسي الذي راح ضحيته 38 سائحا، من بينهم 30 بريطانيا، نفذه مهاجم تلقى تدريبه في ليبيا. وترى الصحيفة أن تفكك الدولة الليبية سمح لتنظيم الدولة الإسلامية أن ينتشر في المناطق التي ينعدم فيها القانون، وأن يجد لنفسه موطئ قدم في شمال افريقيا، وأن يبدأ في نشر الفوضى في تونس.

وتقول الصحيفة إن استهداف قواعد تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا تخيم عليه ذكرى التدخل العسكري في ليبيا عام 2011. حيث يعتقد البعض أن الهجمات الجوية التي شنتها بريطانيا وفرنسا بدعم أمريكي هي سبب الفوضى الحالية في ليبيا.

وترى الصحيفة إن الحكومة البريطانية يجب أن تتخذ اجراءا ضد تنظيم الدولة الإسلامية، ولكن إي اجراء عسكري، بحسب الصحيفة، لن يكون مجديا إلا اذا كان ضمن استراتيجية اوسع، فالغارات الجوية بمفردها لن تنجح في التصدي للمشاكل التي جعلت من ليبيا بيئة جاذبة للمتطرفين.

“كارثة” لتنظيم الدولة الإسلامية

ونطالع في صحيفة الغارديان مقال رأي لمفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني بعنوان “الاتفاق حول البرنامج النووي الايراني يعد صفقة رائعة بالنسبه لنا، إلا أنه كارثة بالنسبة لتنظيم الدولة الإسلامية”.

وقالت موغيريني إنه عندما تم التوصل إلى إبرام هذا الاتفاق مع إيران في 14 تموز/يوليو، استعادت في ذهنها مقولة إن ” الاشياء تبدو مستحيلة حتى يتم إنجازها”.واضافت أن “تنظيم الدولة الاسلامية يروج لأيديولوجيته الوحشية والمروعة في منطقة الشرق الأوسط وخارجها”.

وأردفت أن أكثر ما يقلق تنظيم الدولة الإسلامية هو تعاون “الغرب” مع العالم الاسلامي، لأن هذا التعاون يتحدى رواية الصراع بين الحضارات الذي يحاول التنظيم تسليط الضوء عليها”.

وأكدت أن “تحالف الحضارات قد يكون أقوى سلاح لمحاربة الارهاب”، مشيرة إلى أن الأمر لا يتعلق فقط بتنظيم الدولة الاسلامية بل بالأزمة التي تعصف بمنطقة الشرق الأوسط.

وقالت أن “الغرب بحاجة إلى إعادة العملية السياسية لإنهاء الحروب، فالتعاون بين إيران وجيرانها والمجتمع الدولي قد يفتح آفاقاً جديدة لإحلال السلام في المنطقة بدءاً بسوريا مروراً باليمن إلى العراق”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *