اسكيتش ذو إيحاءات مخلة يقود قناة “رؤيا” إلى القضاء الأردني

اسكيتش ذو إيحاءات مخلة يقود قناة “رؤيا” إلى القضاء الأردني

- ‎فيمنوعات
شبكة خبر

photo

كوميدية شابة غير معروفة أدّت دور مذيعة في برنامج تقرأ حكاية للأطفال بطلها نجار ثم مزارع، وعندما تصل إلى مقطع فيه كلام عاطفي أو ما شابه تتوقف عن متابعة الحكاية وتقلب الصفحات تعبيراً عن أنه كلام محظور لا يناسب الأطفال، حتى وصلت إلى مقطع فيه لعق مربى خوخ عن جسد بطلة حكاية في الكتاب الذي تقرأه في الفقرة الكوميدية المثيرة للجدل.

وبعد الضجّة المثارة، أوقفت هيئة الإعلام المرئي والمسموع الأردنية بث برنامج “محطات مفروضة” وأحالت القناة الفضائية إلى النائب العام بدعوى مخالفة شروط الترخيص ببث برنامج اعتبرته مسيئاً لقيم وعادات المجتمع الأردني المحافظ، وأكد مصدر قضائي لصحيفة رسمية أن النائب العام بدوره سيحول ملف القناة للمدعي العام المختص للمباشرة في التحقيق بالتهمة المتعلقة بمخالفة قانون هيئة الإعلام المرئي والمسموع.

والمدعي العام سيقوم بالنظر والتحقيق في التهمة ضمن القانون.

بيان القناة
وأصدرت القناة بياناً رسمياً ردت فيه على كافة الإنتقادات الموجهة إليها جاء فيه: “تابعت قناة “رؤيا ” الفضائية باحترام كبير النقاش والجدل الدائر على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المختلقة حول ما تم بثه ضمن فقرات برنامج “محطات مفروضة”، والذي هو أحد البرامج الساخرة الكوميدية التي تقدمها القناة لجمهورها، ويهدف إلى انتقاد ما تفرضه بعض وسائل الإعلام من محتوى على مشاهديها”.

وتابع البيان: “ومن هنا؛ فإن قناة رؤيا الفضائية لتؤكد على أن هذه الفقرة – التي تم تداولها – من البرنامج هدفت إلى تقديم نقد ساخر لحال ما وصلت إليه بعض وسائل الإعلام العربية في تقديمها للبرامج المخصصة للأطفال، بعيداً عن الضوابط التربوية الحقيقية، القائمة على ثقافتنا العروبية والدينية، وما نتج عنها من تداخل كبير للثقافات الغربية، كما هدفت الفقرة إلى انتقاد حال ما وصلت إليه القصص التربوية المخصصة ببناء القيم والاتجاهات لدى أطفالنا”.
وختم البيان: “إن قناة “رؤيا” الفضائية وهي تأسف لحملة التغرير للمشاهد الأردني بطرح البرنامج على أنه يبث للأطفال لتؤكد أنه برنامج مقدم للكبار، وما يثبت ذلك هو موعد بثه والذي لا يأتي ضمن فترة برامج الأطفال، بالإضافة إلى استخدامه لشعار البرامج الترفيهية، وهي كما يعلمها جمهور “رؤيا ” الكريم تحمل اللون “الأزرق الفاتح” وليس اللون “البرتقالي” المخصص لبرامج الأطفال، وكما يعلم المتابع لقناة “رؤيا” فإن القناة حريصة على إنتقاء برامجها المخصصة للأطفال لتكون من المسلسلات التي أنشأت أجيالاً صالحة، وقائمة على روايات عالمية تحترم الطفولة وتسهم في بناء ثقافة أطفالنا وقيمهم”.
كما قدمت القناة اعتذارها عن أي سوء فهم أو إزعاج نتج عن مضمون البرنامج، وحذرت بالمقابل من محاولات الإساءة لسمعتها وتشويهها والتي ينتهجها البعض لأسباب قالت إنها معروفة لديها، ومحاولة تضليل المشاهد الأردني من خلال المبالغة وعدم التحقق من هدف البرنامج.

حملة انتقادات قاسية
وقد حاول بعض الغاضبين والمتشددين النيل من نجاح القناة عبر مواقع التواصل الإجتماعي مطالبين بإيقاف بثها وإغلاق صفحتها على “الفيس بوك”، وعلت أصوات أكدت أنّ سر غضب بعض المشاهدين طائفي لا إجتماعي فقط، لكون مالكها ومؤسسها رجل الأعمال المعروف ميشيل الصايغ مسيحي ويديرها باقتدار نجله فارس الصايغ الذي لا يفرق بين عامليه المسلمين والمسيحيين بل أن مسؤولة البرامج مسلمة محجبة.
وقد كان الإجماع الأكبر كان على أن هذه الفقرة التي لم تكن كوميدية أو شبيهة حتى بالكوميديا، هفوة من كاتب النص الذي حين حاول انتقاد الإعلام الخاص المفروض قدم هو الآخر شكلاً آخراً لنوع أسوأ من الإعلام بفقرة لا علاقة لها بالكوميديا من خلال فقرة إفتراضية في برنامجه، وعبر ممثلة أدت دور مذيعة أطفال بمشهد غير منطقي تقرأ خلاله حكاية أطفال بعبارات موجهة للكبار فقط.

 

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *