إتفاق مصري جزائري حول الأوضاع في ليبيا “الإرهاب”

إتفاق مصري جزائري حول الأوضاع في ليبيا “الإرهاب”

- ‎فياخبار عربية
شبكة خبر

أخبار مدي_ اقر وزير الخارجية سامح شكرى, أهمية استمرار التشاور والتنسيق القائم بين مصر والجزائر حول الأوضاع في ليبيا والجهود المبذولة لدعم التسوية السلمية ومحاربة التنظيمات الإرهابية, منوها بأهمية ما تم مناقشته مع الأشقاء في الجزائر حول الأوضاع في ليبيا خلال زيارته الأخيرة للجزائر.

جاء ذلك خلال لقاء شكرى، اليوم الأحد، مع وزير الشئون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية بالجزائر عبد القادر مساهل, قبل بدء أعمال الاجتماع الثلاثي لوزراء خارجية مصر والجزائر وإيطاليا حول الأوضاع في ليبيا.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية, السفير بدر عبدالعاطي, أن الوزيرين شكري ومساهل تناولا خلال اللقاء، التنسيق المتواصل القائم بين البلدين الشقيقين حول الأوضاع في ليبيا باعتبارهما دولتي جوار جغرافي لليبيا, فضلا عن العلاقات الوثيقة التي تجمعهما بالأشقاء في ليبيا والأهمية البالغة لتحقيق الاستقرار هناك ودعم جهود الحل السياسي.

وأضاف عبدالعاطي أن الوزير مساهل, أكد خلال اللقاء, اهتمام الجزائر البالغ بتعزيز التنسيق القائم مع مصر حول الأوضاع في ليبيا, الأمر الذي سبق أن أكده الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة خلال استقباله للوزير شكري, وأخذا في الاعتبار علاقة الجوار الجغرافي بليبيا وخطورة انتشار التنظيمات الإرهابية, وأهمية محاربة الإرهاب ومنظمات الجريمة المنظمة القائمة نتيجة عدم الاستقرار في البلاد، فضلا عن ضرورة دعم جهود تشكيل حكومة وطنية.

وأوضح أن الوزيرين شكري ومساهل تشاورا خلال اللقاء حول أجندة وأهداف الاجتماع الثلاثي المرتقب بين وزراء خارجية مصر والجزائر وإيطاليا حول الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا, وقضية الهجرة غير الشرعية، فضلا عن سبل مزيد من دعم جهود المبعوث الأممي برناندينو ليون للتوصل إلى حل سياسي للأزمة في ليبيا واستبعاد الشخصيات والجماعات المتطرفة التي لا تؤمن بالحل السياسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية وبما يعيد الاستقرار والأمن ويحقق المصلحة الوطنية لليبيا.

ولفت المتحدث باسم وزارة الخارجية إلى أن اللقاء تناول أيضا قضية الهجرة غير الشرعية باعتبارها تمثل خطرا لدول شمال وجنوب المتوسط ​​على حد سواء, خاصة وأن دول شمال أفريقيا هي دول عبور إلى الدول الأوروبية المتوسطية، وما يتطلبه ذلك من دعم جهود التنمية في جنوب المتوسط ​​وتوسيع نطاق الهجرة الشرعية إلي الدول الأوروبية.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *